أخبار ألعاب الفيديو

أبيكس ليجندز: أفضل شخصيات اللعبة

قامت “Respawn” بعمل جيّد في تحقيق التّوازن بين شخصيات أبيكس ليجندز لتسمح لكل واحد منهم بأن يكون صالحا للاستخدام، أي قادرا على تحقيق المستوى المطلوب. الأمر الظّاهر بشكل واضح في اليجندز القليل اختيارهم. منذ الإصدار، بعض الشّخصيّات تمّ تغييرهم بشكل كبير. في تحديث الموسم الثّامن، تمّ تعديل حجم “Wraith”.

تمّ إضعاف قدرة Horizon التكتيكيّة، وبعض التعديلان الأخرى للعديد من الشخصيات، بعد ذلك، في تحديث Chaos Theory، حصلت تغييرات أخرى، مغيّرة بذلك الـ meta. ولكن، كم تغيّرت؟ ومن هم الشّخصيّات الّتي ينبغي أن تختارها؟ إليكم تفصيل لأفضل اليجندز، على أساس طلاقة استخدامهم، وقدراتهم، ومحلّهم في الفريق. تم وضع اليجندز في “tiers”، تمثل موقعهم بالنسبة لعضهم البعض. طبعا، لا يعني هذا عدم استطاعتك أن تصبح محترفا بشخصيّة معيّنة تصبح ممتازا به.

 أفضل شخصيات أبيكس ليجندز

Bloodhound

قامت تعديلات الموسم السّادس بدفع Bloodhound نحو الأفضل بعدما كان يعدّ من بين اليجيندز العاديّين. إنّ التّحسين الحاصل لقدرة الـultimate في الموسم الرابع، كان وما زال تحسينا كبيرا له. في الموسم الخامس، تم إعطاؤه تحسينا آخر، وهو وقت انتظار أقل لاستخدام قدرته التكتيكيّة.

والآن وفي الموسم الثّامن، معظم الفرق الفائزة، تتشكّل مع وجوده بها. فإنّ قدرته التكتيكيّة مفيدة جدّا عند القتال، إلى درجة شعورك بضعفك دقاعيّا من دونها. أضف إلى ذلك، قدرته الكامنة قويّة جدّا، بحيث يستطيع أن يتابع حركات خصومه بشكل أسهل. والّتي تمّ رفعها إلى أربعة ثوان بعدما كانت ثلاثة.

أمّا بالنّسبة لقدرة الـUltimate فهي ليست بالضرورة الأفضل، ولكنّها فعّالة جدّا في مواجهة دخان Bangalore وغاز Caustic، سامحة لك برؤية الخصوم بالّلون الأحمر. وكلّما أوقعت خصما، تستطيع استخدام هذه القدرة لخمس ثوان إضافة لوقتها الموجود. يمكنك استخدامها أيضا مع زميل اختار Bangalore لمحو الفريق الخصم بأكمله. كما أنّه، يستطيع أن يعرف مواقع إغلاق الخريطة مسبقا من خلال فحص الـ Beacons. ومع كل ذلك فإنّ إحدى سيّئاته هي، أنّه عندما يستخدم القدرة التكتيكيّة، فهو يعطي الخصم قدرة على معرفة موقعه، وإن كانت الأفضليّة تزال لك.

Horizon

وصلت Horizon في الموسم السّابع بقوّة، فقد أعطت نفسا جديدا في الـ meta، فقدرتها على الحركة والتنقل ممتازة. وقد أزاحت Wraith من موقعها كأكثر ليجيند يتم اختياره. إنّ الجمع بين قدرة الـultimate الخاصة بها مع قدرات أخرى كغاز Caustic أو قدرة الـultimate الخاصّة بـ Gibraltar هو أمر مدمّر. أمّا قدرتها التكتيكية فتسمح لها بالصعود إلى أعلى المباني ممّا يعني ستتمكّن من التّذاكي على خصومها والهروب هي وفريقها بسهولة.

قامت Respawn بإضعاف قدرتها التكتيكيّة بضع مرّات حتّى الآن، رافعة وقت الانتظار إلى 25 ثانية، الأمر الّذي يضعفها قليلا، ولكنّها غير كاف لإطاحتها من مركزها في الـS Tier.

Gibraltar

في بداية اللّعبة، كان من الشّخصيّات الّتي يتجنّب اللّاعبون اختيارها بسبب كبر حجمه ممّا يرفع احتمال إصابته، وحركته المحدودة بالمقارنة مع غيره. ولكن سلسلة من التّحسينات. جعلت منه اختيارا شبه مؤكّد في كلّ فريق في الفرق المحترفة.

قامت Respawn وبشكل متواصل بتحسينه، فأصبح الـGun Shield الخاص به قويّا ومفيدا جدّا، أمّا الـDome Shiled الحاص بـ”جيبي” فهو مفيد في الموجهات وذلك لأنّه يمكّن الموجودين فيه برفع زملائهم عند وقوعهم بسرعة أكبر، ولكن عليك الانتباه من ان تستخدم من قبل خصومك. صورايخه؟ مميتة.

إنّ قدرة الـultimate الخاصّة به لها القدرة على إنزال ضرر كبير بالخصم، وبالتّالي إمّا سيبقى في مدارها وبالتّالي سيسقط وإمّأ أن يهرب منها معطيّا بذلك أفضليّة لك ولفريقك.

في التحديث الأخير، تم إضعافه بطريقتين، فقدرته على شفاء دمه ودرعه السريعة داخل الـdome تمّ التخلص منها.. وتمّ إضافة الـbleed-through إلى الـgun shield، ممّا يعني أنّه سيتعرّض لبعض الأذى عند تدمير الدرع.

في نهاية المطاف، أصبح Gibraltar أفضل بكثير ممّا كان عليه في السّابق، ولكنّه ما زال ضخما، بعضهم يفضّل اختيار من هو أصغر حجما، ولكن يبقى “جيبي” خيارا ممتازا في أيّ فريق.

 

الشخصيات الجيدة

Wraith

لطالما كانت هذه الشّخصيّة من أفضل الشّخصيات في اللّعبة. ولكن سلسلة من التغييرات قامت بإنزالها عن عرشها بعد أن تربّعت عليه لفترة طويلة. إنّ قدرتها التكتيكيّة، تزوّدها بالقدرة على الاختفاء نوعا ما بحيث لا تتعرّض للضرر عند استخدامها. وهذه القدرة لا تحتاج إلى وقت كبير لاستخدامها مجددا، وكثيرا ما تكون منقذة لها. ولكن أُضعِفت Wraith عبر زيادة حجمها في الموسم الثّامن، كما حصل لـ Pathfinder سابقا. هذا التغيير والتغيير في طريقة حركتها جعلا منها هدفا سهلا للنيران.

قدرة الـultimate الخاصة بها، جيّدة كقدرة جماعيّة. فهي تساعد الفريق للوصول لبر الأمان والهروب من الخصوم والعاصفة. ولكن عليك أن تكون حذرا من الخصوم أيضا. إنّ إضعاف wraith بشكل متواصل كان كافيا لإطاحتها من الـ S Tier ولكن ما تزال شخصيّة مفيدة في أيّ فريق، وخيارا جيّدا إن أردت اللّعب بمفردك.

Lifeline

هي وإن لم تكن من أقوى الشخصيات من النّاحية الهجوميّة، ولكن الجميع يحب أن يلعب في فريق يحتوي عليها. فـ Lifeline تستطيع الحصول على دم لها ولفريقها بضغطة زر، أضف إلى ذلك الـCare Package الخاصة بها والّتي تمنح لوت أفضل لها ولفريقها، واستطاعتها فتح الجرور الإضافي في الـ supply bins الزرقاء للحصول على لوت.

ولكن إنّ أكبر تحسين وقوّة لها يكمن في قدرتها الكامنة الّتي تخوّلها برفع زملائها عن بعد مع وجود درع لا يمكن لطقات النار اختراقه من جهة واحدة، وبالتّلي يمكن أن تضمن، على الأقل، لزميلك أن يقف مجدّدا. كما يمكنك استخدام الدرع كوسيلة لحمايتك ومساعدتك في مواجهاتك.

Octane

إنّ التّحسينات التي حصلت له في الموسمين السابع والثّامن، رفعت مركزه بشكل كبير، وبالأخص للّاعبين الّذين يفضّلون اللّعب بمفردهم أو الّذين يفضّلون اللّعب بشكل هجوميّ كثيرا. لم تكن التّحسينة الحاصلة لقدرته الكامنة في الموسم السّابع، وهي رفع نسبة شفائه من 0.5 نقطة في الثانية إلى 1.0 نقطة في الثّانية، بمفردها، كافية لجعله قويّا، ولكن، ومع التّعديلات الّتي حصلت لحركة منصّة القفز الخاصّة بها في الموسم الثّامن، جعلته من اليجندز المفضّلين.

Octane شخصيّة ممتعة، وإن لم يكن الأفضل، ويعود فضل ذلك لقدرته في التحرك بسهولة وجمله المضحكة. إنّ منصّة القفز الخاصة به، تسمح له بالوصول لأماكن مرتفعة جدّا، أو الهجوم على خصوم على وشك الموت. في الموسم الخامس، تم تقليص مدة انتظار قدرة إحضار منصة القفز بثلاثين ثانية. ولكنّها ليست كافية لجعله من الشّخصيّات الّتي يجب اختيارها للفوز بشكل أسهل. أما الـ stim فهي تمنحك سرعة إضافيّة لمدّة من الزّمن، ولكنّها لن تكون كافية لتحميك من نيران الخصم فما زلت مرئيّا لهم وليست كقدرة Wraith على الاختفاء أو قدرة Bangalore على إلقاء القنابل الدّخّانيّة والهروب عبرها.

Revenant

تمّ إضافته في الموسم الرّابع، باختصار، كان سيّئا للغاية، ولكنّه يصبح أفضل مع مرور الوقت. يلمع هذا اليجيند بقدرة الـultimate الّتي تسمح له ولفريقه بالهروب من الموت لمدّة معيّنة، وذلك عبر جعلهم أشباحا بصحّة تساوي صحّتهم قبل تفعيلها، وعند موتهم في هذه الحالة يعودون إلى مركز الـ totem بنصف صحتهم مع درع يساوي الدرع الّذي كان عليه قبل تحوّلهم إلى شبح. الأمر السّيء هو قدرة الفرق الأخرى على استخدامها، وقدرة خصم ثالث على نصب فخ لك عندها، فعندما تواجه فريقا من خلالها، عند موتك قد تتفاجأ بوجود فريق آخر ينتظرك لقتلك وفريقك.

تسمح قدرته الكامنة له على السير حال الـcrouch بشكل أسرع والتسلق بشكل أكبر. ولكن قدرة التسلق ضعيفة مقارنةً بقدرة نظرائه الآخرين. أمّا قدرته التكتيكيّة. فهي على الورق قويّة جدّا، فهي تسبّب الضّرر  للخصوم وتمنعهم من تفعيل قدراتهم لمدّة عشرين ثانية، ربّما تحتاج إلى تحسينة كجعلها تعيد وقت الانتظار بأكمله للقدرات المختلفة. وهناك خطط عند Respawn لتحسينه فمن الممكن أن يرتفع في المراكز لاحقا.

Wattson:

تعتبر من الّيجندز الجيّدين في الّلعب الجماعي، وبين الأيدي الصحيحة، قد تصبح مميتة أيضا. قدرة الـultimate خاصتها تمنع وصول جميع ما يمكن رميه نحو المنطقة التي تضعها فيها، وتسمح للفريق بالسيطرة على موقع ما. أضف إلى ما سبق قخاخها الكهربائية، تشكّل wattson عنصرا جيدا كعضو في الفريق. على أيّة حال لا يمكن وضعها أعلى من ذلك وذلك لكونها سيّئة بمفردها. مع العلم تمّ تحسينها في التّحديث الأخير بحيث يتجدد درعها بنصف معدّل تجدّد صحّة Octane.

أبطال مقبولين

Mirage:

بدأ Mirage كشخصيّة ضعيفة. كانت قدرة الـ ultimate غير مفيدة. وكانت القدرة التكتيكيّة كانت في غير المستوى المطلوب بالمقارنة مع الآخرين.

وكانت التحسينات الحاصلة له ترفعه بين نظرائه، والمقصود بالتحسينات هو زيادة قدرته على خداع الآخرين. حصل Mirage في الموسم الثّاني على تحسينة للـultimate جعلته قادرا على الاختفاء، ولكن يمكن للنيران أن تصيبه بشكل طبيعي. هي قدرة ممتازة تساعدك دفاعيّا من حيث الهرب وهجوميّا عبر مهاجمة الخصوم غير المتوقّعين قدومك.

ومع مرور المواسم تم تغيير Mirage  بشكل جذريّ ليصبح أكثر فاعليّة فالآن أصبح قدرته الكامنة تسمح له بإعادة إحياء أصدقائه وهو شبه مختف، كما يمكنه إعادتهم إلى المواجهة وهو مختف أيضا، وعند سقوطه، يحصل على بضع ثوان من الاختفاء كي يهرب وينتظر إعادة إحيائه.أمّا قدرته التكتيكيّة فأصبح باستطاعته إطلاق جسم تمويهيّة كالسابق ولكن أصبح بإمكانه التحكم بها، فبضغطة زر، يمكنه أن يجعل هذه الأجسام تفعل كل ما يفعله من تحركات. وأصبحت الـ ultimate ترسل أكثر من جسم في وقت واحد كما السابق، ولكن لن تختفي، إنّما قدرتك على التحكم به ستجعل الآخرين ينخدعون أكثر.

وكي لا ننسى فإنّ إطلاق النّار على الأجسام التمويهية تسمح لـMirage وفريقه بمعرفة مكان مطلق النّار، كما أنّ هذه الأجسام حصلة على صحّة وهي وإن كانت قليلة فهي مفيدة جدّا عندما يكون الخصم قريبا منك.

Pathfinder

لا شكّ أنّ الأفضليّة الّتي يحصل عليها Pathfinder بقدراته المرتبطة بالحركة ما زالت موجودة وقويّة، إلّا أن زيادة حجمه، جعلته عرضة للنيران أكثر وهدفا أسهل. ما زالت الـGrapple قدرة تساعدك بشكل كبير على الهروب بسرع أو مهاجمة خصوم بصحّة قليلة قبل حصولهم على فرصة للشفاء. ولكن، الآن، يمكن لـwraith وحتى Loba أن يقوموا بمثل هذه الأمور.

على الورق، قدرات Pathfinder على الحركة ما زالت غير مقارنة، كما الـultimate الخاصة به وهي حبال الانزلاق تشبه كثيرا الـultimate الخاصة بـWraith من حيث قدرة الهروب إلّا أنّ المنفذ الّذي تخلقه Wraith يسمح للفريق بانتقال لمكان آخر دون بسرعة كبيرة، ومن دون تلقي النيران خلال الرحلة. ولكن ما يتغلّب به Path على Wraith هي أن حباله تستطيع إيصالك إلى أماكن مرتفعة لا يمكنها أن تصل إليها بقدرتها.

Caustic

Caustic من اليجيندز الضخمين جسديّا، وكان من الأقوى، ولكن إضعافه المستمر أنزله من هناك. إن تمكّنت من الدّخول إلى مبنى، فإنّ رميك لما قد يبدو فخاخ غازيّة غير نهائيّة سوف يُغضِب الفريق الآخر، مع إضرارهم وإبطاء حركتهم. في الموسم السّابع، تمّ إضعاف إمكانيّة الغاز على إعاقة النّظر، ولكن تمّ تحسين ضررها، إلى 6 – 12 كل تكّة.

ولسوء الحظ لمن يلعب به، تم إضعافه بشكل كبير في آخر تحديث بحيث أصبح الضرر الناتج عن الغاز هو 5 فقط في كل تكّة. ولكن سينظر إلى هذا الموضوع، ففي حال كان إضعافا كبيرا، ولكن للآن، يمكن رؤية مدى أثرها على فاعليّة Caustic. وممّا يجعل الأمر أكثر سوء، أصبح الغاز سهل الرؤية من خلاله، ولم يعد كالسّابق، ما زال Caustic شخصيّة قويّة بين الأيدي الصّحيحة – ولكنّه لم يعد كالسّابق.

Bangalore

تعتبر Bangalore من الشّخصيّات المظلومة في اللّعبة. يعتبرها المطوّرون أنّها الأكثر توازنا بين نظرائها، بقدرتها الكامنة تسرّع حركتها لمدّة قصير جدّا عندما يطلق عليها النار، أما قدرتها التكتيكيّة فهي قدرتها على إلقاء قنابل دخانيّة ممّا يسمح لها بالهروب أو دفع الخصوم حصوصا مع وجود Bloodhound في فريقك و/أو المنظار الّذي يسمح لك برؤية الخصوم بالّلون الأحمر.

أما الultimate فعلى عكس Gibraltar، تعتبر قدرتها هجوميّة بحيث يمكنك استعمالها لدفع الخصوم إمّا لإجبارهم على تغيير موقعهم أو لقتلهم، وذلك لأنّ الصّواريخ الّتي تنزل من السّماء تسبب ضررا وتعيق الحركة والرؤية لدى الخصم، ولك أيضا إن كنت في مدارها. هذه القدرة أصبحت أسرع من ذي قبل من ناحية انفجار الصواريخ.

Loba

أتت إلى ألعاب Apex في الموسم الخامس. أحبّها الجمهور ولكنّها كانت ضعيفة بحيث اعتبرت من أسوء اليجيندز، والآن عادت إلى المنتصف وذلك بعد سلسلة من التحسينات لقدراتها. إنّ التحسينة الّتي أتت لقدرة الـultimate سمحت لها ولكل من يستخدم الماركت، بأخذ ما يشاء من الذخائر، أضافت Respawn في الموسم الثامن قدرة سحب اللوت الموجود داخل الـcare package قبل فتحها مما جعلها زميلا جيدا في الفرق.

تسمح قدرتها التكتيكيّة لها بالانتقال مباشرة من وإلى نقاط مختلفة حول الخريط، ولها القدرة على أن تكون أفضل من قدرات كل من Wraith وPathfinder مع بعض التحسينات، لأنّها حاليّا سيّئة فبعض الأحيان لا يمكن لـLoba الانتقال إلى أماكن يمكن الانتقال إليها، إضافة إلى إعاقة قدرتها على إطلاق النيران أو شفاء نفسها عند رمي الـBracelet وعند وصولها مباشرة. ولكن وعدت Respawn بإصلاح هذه الأمور.

قدرتها الكامنة تسمح لها برؤية اللوت من المستوى الثالث والرابع و”الخامس” عبر العوائق ومن مكان بعيد.

 

شخصيات صعبة

Crypto

وضعنا Crypto هنا ليس لكونه شخصيّة سيّئة، ولكن لكون قدراته تحتاج إلى محترفين كي تكون مفيدة، فقدراته ليست بالسهل استغلالها، أضف إلى ذلك حاجته إلى فريق كي تصل إلى مستواها المطلوب.

يستطيع Crypto  أن يرسل Drone تسمح له برؤية المحيط وإن كان هناك فرقا قريبة من فريقك، وتسمح له ولرملائه برؤية الخصوم، ويمكنه من خلال الـ Drone بتفعيل EMP يسبّب ضررا في دروع الخصوم ودرعك إن كنت في مداره، كما تبطؤهم وتدمّر فخاخهم.

Fuse

وهو آخر شخصيّة انضمّت إلى اللّعبة، ولديه قدرات قوية على الورق وخصوصا قدرته الكامنة وهي قدرته على وضع قنبلتين وليس قنبلة واحدة في كل حصة من حصص مخزونه إضافة إلى قدرة إطلاقها بشكل أسرع وإلى مكان أبعد بالمقارنة مع باقي الخصوم.

تسمح له قدرته التكتيكية بإطلاق قنبلة مختلفة عن باقي قنابل اللعبة تلتصق بالمكان التي ترتبط به مسببة ضررا متواصل فلا يستهان بها أيضا، أما الـ ultimate فباختصار كبير سيّئة. وهو في هذا المركز لكون قدراته تحتاج إلى ظروف صحيحة للاستفادة منها، عدا عن ذلك ليس لديه قدرة تعطيه أفضليّة من حيث الحركة، ولكن، وبكل تأكيد سوف يتم تحسينه في المستقبل، لأنّ نسبة فوزه هي ثاني أقل نسبة.

Rampart

وصلت Rampart إلى الّلعبة في الموسم السّادس، لديها القدرة على أن تكون من أفضل الشخصيات، ولكن قدراتها تحتاج إلى ظروف جدّا محدّدة لتصبح فعّالة. تعتبر شخصيّة دفاعيّ بشكل أساسي، وإن كانت قدرتها التكتيكيّة صالحة للحركات الهجوميّة، فهي قدرة تمكّنها من إنشاء عوائق تمنع وصول الطلقات النّاريّة، وتجعل طلقاتك إن أطلقت عبرها.

أمّا قدرة الـultimate فتسمح لك بوضع رشّاش آلي قوي ولكن حركته كانت محدودة وتجعلك عرضة لإطلاق النّار إن لم تضعها في المكان الصحيح، كما للهجمات الجانبيّة. قدرتها الكامنة تمكّنها من إعادة تزويد الأسلحة من فئة الرشاشات الآلية الخفيفة بالذخيرة بشكل أسرع، كما تستطيع حملها بشكل أسرع، وهذه القدرة مفيدة في هذا الموسم لكون الـSpitfire سلاحا قويّا جدّا. واعلم أنّ Rampart هي الشخصيّة الأقل استخداما بين باقي اليجيندز هذا هو تصنيفنا لشخصيّات Apex ومن الطبيعي أن تتغير مراكزهم مع التحسينات والإضعافات المستقبليّة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى