أخبار ألعاب الفيديوتقارير وأرقامفورتنايتليج اوف ليجندز

ألعاب الفيديو تستبدل الموسيقى كالجزء الأهم من هوية الفئات الشابة

عصر جديد وهوية جديدة

لم تصبح ألعاب الفيديو مشهورة بين ليلة وضحاها، فهذه الألعاب هي جزء من كل المجتمعات حول العالم منذ فترة طويلة جداً. ولكن شهرتها زادت بشكل كبير في السنوات الأخيرة. لعبت ظروف 2020 دوراً كبيراً في هذا التطور ايضاً، فعندما كانت الشركات تبحث عن وسيلة لعرض منتجاتها، وجدت كل الوسائل مغلقة أو معقدة بإستثناء ألعاب الفيديو والرياضات الإلكترونية. فقد شهد هذا القطاع إقبال من شخصيات بارزة في عالم الرياضة والسياسة مثل نائبة المجلس الأمريكي التي قامت بلعب Among Us على تويتش. هذا الإقبال تسبب بظهور مجموعة من أكبر الشراكات في عالم الرياضات الإلكترونية ولتتفوق الألعاب على أهم هوايات الفئات الشابة وهي الإستماع للموسيقى. وسنلقي نظرة هنا على كيفية حدوث هذا الأمر.

تطور ألعاب الفيديو وتفوقها على الموسيقى

بدأت هذه النقلة في نوفمبر 2019 حيث أشار مكتب Morning Consult الإستشاري بأن نجم يوتيوب المثير للجدل PewDiePie لديه شهرة مماثلة، لدى الفئات الشابة، لنجوم كبار مثل لاعب كرة السلة Lebron James. أو في العام الماضي حيث حقق القطاع أرباح وصلت قيمتها إلى 139 مليار دولار ليتفوق بذلك على دوريات الرياضة الكبرى حول العالم مثل الدوري الأمريكي لكرة السلة ودوري NFL. هذه الأرقام لن تتوقف هنا، فيتوقع الخبراء بأن أرباح هذا القطاع وصلت إلى 180 مليار دولار في 2020 متفوقاً بذلك على قطاع الرياضة التقليدية، الأفلام والموسيقى. هذا التطور ساهم فيه صدور منصات الجيل القادم في الجزء الأخير من 2020 والضجة العالمية التي أحدثتها كل من بلايستيشن وجهاز اكسبوكس الجديد.

هذا النمو ظهرت معالمه مع ألعاب مثل Among Us التي تحولت إلى ظاهرة عالمية. وفي حفل المغني Travis Scott في فورت نايت الذي إستمر لمدة ثلاثة أيام فقط وحقق له أرباح تفوق أي شريك أو منظم حفلات أخر، ليتبعه زميله Lil Nas X بحفلة مماثلة في Roblox. أو في توجه محبي السبارات نحو بطولة السباق الرقمي في فورميولا 1. أو توجه مجموعة من أكبر الممثلين مثل Keanu Reeves وMads Mikkelsen للعب أدوار أساسية في ألعاب مختلفة.  أو حتى في ظهور ليج أوف ليجندز كواحدة من أقو العلامات التجارية في العالم وعقدها صفقات مع منصة Spotify ورعاة أخرين كثر.

وبينما كانت شهرة عالم ألعاب الفيديو تزداد وتزدهر، كان عالم الموسيقى يمر بفترة صعبة. فمنصات البث المختلفة لا تعطي المغنيين حقهم وتجبرهم على القبول بأجور منخفضة. ويعاني منظمو الحفلات بشكل كبير بسبب فيروس كورونا. هذا الأمر تسبب بفقدان المغنيين لجزء كبير من مدخولهم ودفعهم إلى التوجه إلى ألعاب الفيديو. فحفلة Travis المذكورة أعلاه شاهدها 12 مليون لاعب (أي ضعفي أي حفلة أقامها في 2020) وألحقها بخطوة جعلت منه سفيراً رسمياً لعلامة Playstation، ومن المتوقع أن يمشي الكثيرون على خطاه في المستقبل.

تدهور قطاع الموسيقى ليس العامل الوحيد لشهرة ألعاب الفيديو. فهذه الألعاب أصبح لديها ميزانيات تضاهي أكبر الأفلام الهوليوودية. فلعبة Cyberpunk مثلاً وصلت ميزانيتها إلى 317 مليون دولار، وبالرغم من الإنتقادات الموجهة نحوها، إلا أنها تمكنت من بيع 13 مليون نسخة. كما أن بعض الإحصائيات قد أثبتت بأن ألعاب الفيديو هي الوسيلة التي تعتمد عليها شريحة كبيرة من الناس للتاصل مع الأخرين حولهم. لهذه الأسباب سيستمر هذا القطاع بالنمو وسيكون من الملفت رؤية إلى أين سيتمكن من الوصول.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى