أخبار الرياضات الإلكترونيةإستثماراتكاونترسترايك

كاونتر سترايك: لماذا تقوم بعض الفرق بترك اللعبة الشهيرة؟

تكاليف وأجور عالية

شهد القسم الأخير من 2020 وبداية 2021 خروج مجموعة من الفرق من عالم كاونتر سترايك وترك اللعبة بشكل شبه نهائي. هذه القائمة تضم فرق مثل 100Thieves الذين قاموا بإلغاء عقود لاعبي الفريق وGen.G الذين عرضوا لاعبيهم للبيع ولم يقوموا بالبحث عن بديل. هذا الأمر نتيجة عوامل عدة أبرزها الوباء العالمي الذي أثر على جميع الألعاب، ولكنه أيضاً نتيجة سياسات Valve التي بدأت ألعابها تعاني من أسلوب التعامل التي تعتمده مع الفرق الإحترافية.

سبب ترك الفرق للعبة كاونتر سترايك

بدأت معظم الألعاب في السنوات الأخيرة بالإعتماد على نظام الـ Franchise في بطولاتها الإلكترونية. يمكن هذا النظام المطور من خلق دوري موحد للعبته وبإمكان الفرق شراء مقعد في هذا الدوري وسيمكنهم هذا الأمر من الحصول على جزء من أرياحه. هذا النظام مستوحى من الدوريات الأمريكية المختلفة، ويتم تطبيقه في ليج أوف ليجندز، أوفرواتش وكول أوف ديوتي إلى جانب ألعاب أخرى. ميزة هذا النظام الأساسية هو أنه يقدم نوع من أنواع الإستقرار للفريق ويضمن لهم ظهور دائم في البطولة التي أصبحوا أحد شركائها.

هذا النوع من الإستقرار لا مكان له في ألعاب Valve وتحديداً في كاونتر سترايك التي تعتمد على بطولات متفرقة ومنظمي الطرف الثالث لإحياء مشهدها الإحترافي. هذا الأمر يعني بأنك بحاجة لدعوة مباشرة لننمكن من المشاركة في بطولة ما أو سيتوجب عليك إجتياز الأدوار التأهيلية للوصول إليها. من حسنات هذا النظام أنه يضمن بشكل دائم وصول أفضل الفرق للمراحل المتقدمة ويقدم لنا مواجهات تاريخية. ولكنه في الوقت نفسه يعني بأن الفرق التي تمر بفترة صعبة ستعاني بشكل كبير من الناحية الإقتصادية. هذا الأمر يعني بأن فرق مثل CLG مثلاً، الذي خسر ثمانية من أصل تسعة مواجهات في LCS، ستعاني بشكل كبير ولن تجد أي دافع لإبقاء فريقها في اللعبة.

هذا الأمر حاول شركاء Valve الأساسيين (Blast وESL) تداركه عبر تطبيق نظام الشراكة المشابه لنظام الـ Franchise ولكن هذه المحاولات لم تكن كافية لبعض الفرق.

هل أصبحت لعبة كاونتر سترايك بخطر؟

بالرغم من هذا، لا يوجد أي دليل واضح على أن اللعبة أو مشهدها الإحترافي مهددان بالخطر. فبطولة IEM Katowice الأخيرة تحقق نسب مشاهدة عالية بالرغم من أنها تنظم عن بعد. فالمواجهة الأخيرة بين Na’Vi وTeam Liquid تم مشاهدتها من قبل 592 ألف مشاهد كما أن أعداد اللاعبين أصبحت مستقرة في الفترة الأخيرة. المشكلة الوحيدة هي أن هذا النظام لا يرحم الفرق الغير مستقرة ولا يجذب فرق جديدة إلى عالم اللعبة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى