إستثماراتمقــالات مـــفيدة

نمو الرياضات الإلكترونية وشعبيتها في 2020

أرقام رهيبة في سنة غريبة

شهد قطاع الرياضات الإلكترونية نمواً كبيراً في السنوات الأخيرة من حيث أرقام المشاهدة والعائدات المالية. عدد المشاهدين المتزايد ساهم بجذب العلامات التجارية الضخمة، مثل هوندا التي ستعرض سيارتها الجديدة على تويتش، التي وجدت في هذا القطاع وسيلة للتواصل مع أعداد كبيرة من الناس. هذا الأمر تسبب بنمو القطاع بشكل سريع وإرتفاع أرباحه ليصبح طريقة جديدة لمحاربة البطالة لدى الشباب وأحد أبرز القطاعات في كل الدول.

نمو أعداد المشاهدين في الرياضات الإلكترونية

لم ينمو هذا القطاع بين ليلة وضحاها، فقد بدأت مراحل النمو الأولى بالظهور في عام 2016. ولكن المشاهدين أنذاك كانوا ما زالوا محصورين بمحبي الألعاب وبعض المهتمين بالمجال. ولكن مع مرور الوقت بدأت هذه الأرقام بلإزدياد لتصبح 443 مليون متابع في 2019. هذا النمو إستمر في السنة الحالية حيث زاد عدد المتابعين بنسبة 11% ليصبح 496 مليون. ويتوقع موقع Newzoo بأن يستمر هذا الرقم بالإرتفاع ليصل إلى 646 مليون في سنة 2023.

يجدر الذكر بأن هذه الزيادة ليست محصورة فقط بالمشجعين. فالرياضات الإلكترونية أصبح أمر يتابعه البعض كأي برنامج عادي، حتى لو لم يكن من محبي أي لعبة. وهو أمر ساهمت فيه المنصات والأعمال المشتركة المختلفة بين الألعاب والقطاعات الأخرى.

إزدياد شعبية الرياضات الإلكترونية

أحد أسباب هذا النمو الكبير في أعداد المشاهدين، هو إزدياد شعبية الـ Esports بين الناس. فقد أشارت الدراسات في 2015 بأن عدد الناس الذين لديهم إلمام بالرياضات الإلكترونية هو 800 ألف شخص. أما في العام الماضي، فقد وصل هذا الرقم إلى 1.8 مليار شخص ويتوقع بأن يتخطى حاجز المليارين مع إنتهاء 2020.

هذه الشعبية أحضرت معها كبار المستثمرين والعلامات التجارية الباحثة عن قاعدة شعبية جديدة لتلفت إنتباهها. وهذا الأمر سيصبح حلقة متكاملة، فوجود العلامات التجارية المعروفة في الألعاب سيأتي بالمزيد من المشاهدين الذين سيلفنون إنتباه مستثمرين إضافيين.

نمو المنصات وساعات المشاهدة

المنصات

توفر منصات مجانية وممتعة هو عامل لزيادة أعداد المشاهدين للرياضات الإلكترونية. هذه المنصات تتصدرها تويتش التي تحظى بحصة الأسد في هذا الموضوع حيث تم مشاهدة أكثر من 889 مليار دقيقة على المنصة في هذا العام أي 330 مليار دقيقة أكثر من العام الماضي. كما أن عدد صناع المحتوى على المنصة قد إزداد من 3.64 مليون إلى 4.4 في 2020. كما أن عدد القنوات التي تبث محتوى مختلف في الوقت نفسه قد وصل 84 ألف قناة.

إرتفاع قيمة الأرباح

هذه الأمور كلها ساهمت بتحقيق الهدف الأهم وهو الأرباح المالية. قد حققت الرياضات الإلكترونية 950.3 مليون دولار من الأرباح وهي زيادة بنسبة 22.5% عن عام 2018. هذه الأرباح قسمها الخبراء والمحللين إلى 584.1 مليون دولار من الرعاة، 163.3 مليون دولار حقوق إعلامية،  108.9 مليون دولار من الناشرين، 52.5 مليون دولار من بطاقات التذاكر والمنتجات (وهو رقم تأثر بشكل كبير بتبعيات فيروس كورونا)، 21.5 مليون من المنتجات الرقمية و19.9 مليون من منصات البث.

هذه الإحصاءات إن دلت على شيء فهو أن الرياضات الإلكترونية هي قطاع مزدهر وسيستمر بالنمو بشكل كبير والعائق الوحيد الموجود حالياً في طريقه هو فيروس كورونا العالمي، الذي يعلم الجميع بأنه مرحلة مؤقتة وستنتهي في يوم من الأيام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى