تقارير وأرقام

ما مدى أهمية الفرق النسائية في الرياضات الإلكترونية ؟

منذ 10 سنوات مضت كان مجرد رؤية فتاة تلعب إحدى ألعاب الفيديو أمرا مميزا، و قد اعتبره البعض غريبا للغاية كأنها انتهكت بذلك الحدود ودخلت إلى حيز خاص بالرجال، أما الان فالوضع مختلف قليلا، إذ أصبحت النساء أكثر حضورا في عالم صناعة الألعاب و الرياضات الإلكترونية، و لكن على الرغم من ذلك لا تزال مواجهتهن للرجال أو اللعب معهم في نفس الفريق موضوع نقاش.

السؤال الذي يلوح في الأفق عندما يتعلق الأمر باستحقاق المشاركة في منافسات الرياضات الإلكترونية هو لماذا يجب من الأساس الحديث عن جنس اللاعب إذا كانت المهارة هي الحكم، فامتلاك الفتيات للمهارات اللازمة ليس محل تشكيك مهما أنكر البعض، و قد نجحت العديد من اللاعبات في إثبات جدارتهن في بطولات عالمية، و من بينهم Xiaomeng Li  المعروفة باسم VKLiooon  و التي لم تنافس الفتيان فحسب بل استطاعت الفوز بحدث Hearsthone Grandmasters  في BlizzCon 2019 ، لتكون بذلك أول فتاة تتوج بهذا اللقب. و هناك كذلك اللاعبة Kim Se-Yeon  المعروفة ب Geguri  التي بلغت حدا كبيرا من المهارة في لعبة Overwatch  لدرجة أنها اتهمت بالغش باستعمال التصويب الآلي، و لكنها برأت نفسها باجتيازها اختبارات تحت المراقبة، و الان هي الفتاة الوحيدة في دوري Overwatch .

بعد كل التميز الذي أبانت عنه النساء في مختلف الألعاب نحن حتما نساند مشاركتهن أكثر في المنافسات و الفعاليات، و لكننا نرى بأن المشاركة لا يجب أن تتم في إطار فرق مختلطة بل الأفضل الاعتماد على الفرق النسائية و ذلك لعدة أسباب. ففي بادئ الأمر لا يمكننا أن ننكر بأن ساحة الرياضات الإلكترونية تحت سيطرة الرجال بالدرجة الأولى و لا تمثل النساء سوى الأقلية مهما بلغ نجاحهن، لذلك ربما سيكون من الصعب على معظمهن الاندماج بسهولة في هذه البيئة و قد يؤثر ذلك على أدائهن بشكل كبير  و يمكن أن يكون سببا في امتناع الكثير منهم من الظهور في الرياضات الإلكترونية، مع ذلك يلاحظ بأن هذا الشعور بعدم الانتماء يقل بمشاركتهن في المنافسات مع الفرق النسائية .

من جهة أخرى يعتبر الارتياح و التفاهم مع زملاء الفريق أحد أهم الشروط للتفوق في أي لعبة، و إذا وضعنا فتاة مع مجموعة من الفتيان ستختل تلك الراحة بسبب شعورها بالاختلاف و بالتالي لن تعطي أفضل ما لديها.

و في الواقع هذا الرأي ليس نادرا، فالعديد من اللاعبات تملكن نفس الفكرة، و من بينهن Stephanie “misshervey” Harvey  الفائزة أربع مرات ببطولة العالم للعبة Counter-Strike  و التي تظن بأنه ما من شيء يرغم أي فتاة على الانضمام للفرق النسائية فالمجال مفتوح أمامها لاختيار ما يريحها أكثر، و لكنها شخصيا قد وجدت في اللعب مع زميلاتها من نفس الجنس حيوية و ديناميكية لم تشعر بها أثناء اللعب مع الفتيان، و ترى بأن ما يحفز الفرق النسائية ليس الفوز وحده، بل و أيضا اعتقادهن بأنه من الواجب عليهن إثبات جدارتهن في اللعب.

و تتشارك  Diane “di^” Tran لاعبة  CS:GO المحترفة من فريق  CLG Red نفس الفكرة مع Harvey، فعلى حد قولها كانت رؤيتها لنجاح الفرق النسائية بمثابة حافز لها للعب أكثر فأكثر حتى تحقق حلمها بالانضمام إلى الفريق، و الآن هي تسعى مع زميلاتها إلى توفير نفس الإلهام للفتيات الأصغر سنا و فتح أعينهم نحو مجال مليء بالفرص.

و قد ظهرت في الآونة الأخيرة أحداث  تؤيد هذا التوجه، و لعل أبرزها بطولة السباقات W Series التي انطلقت سنة 2019  لتسليط الضوء على الفرق النسائية و إتاحة المجال الكافي لهن للتنافس في سباقات عالية المستوى، و لكن، مثل كل شيء مختلف، واجه هذا الحدث العديد من الانتقادات التي تتهمه بتهميش النساء من خلال تشجيع الفصل بين الجنسين، و لكن في الواقع إن نظرنا إليه من الزاوية المناسبة سنجد أن الحدث على العكس من ذلك لا يقلل من شأنهن بأي شكل من الأشكال بل يشجعهن أكثر على الدخول في السباقات، كما كان سببا في اكتشاف الكثير من السائقات الموهوبات اللواتي أصبحن أكثر قابلية للاندماج في السباقات ضد الرجال .

في النهاية لا يتعلق الفوز بجنس اللاعب بقدر ما هو مرتبط بالمهارة ، التواصل، الشخصية و القدرة على ضبط النفس في كل المواقف، و من هذا المنطق من غير العادل أن نضع قيودا على اختيار اللاعبين لفرقهم سواء كانوا ذكورا أو إناثا،  و لا بد أن تشعر الفتاة بأنها تملك كامل الحرية للعب في فريق ترتاح مع جميع أفراده، و هذا في غالب الأحيان يتحقق بشكل أكبر بانضمامها للفرق النسائية ، فما الذي يمنع من الحصول على المزيد منها !

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى