أخبار ألعاب الفيديو

تويتش: نائبة المجلس الأمريكي تدخل التاريخ عبر بث للعبة Among Us

تفوقت ألكساندريا على الجميع بإستثناء نينجا ودرايك

تعتبر منصة تويتش الأكبر في عالم الألعاب من ناحية خدمة البث المباشر وصناعة المحتوى. وستجد عليها الملايين من المستخدمين بشكل يومي. هذا الأمر فتح الباب أمام العديد من الأعمال المشتركة بين مشاهير من مختلف المجالات وصناع المحتوى في عالم الألعاب الإلكترونية. فقد شهدت المنصة المملوكة من شركة أمازون بث مشترك بين نينجا ومغني الراب درايك وبطولات ضمت لاعبين من الدوري الإنجليزي الممتاز أو دوري كرة السلة الأمريكي (NBA) إلى جانب محترفين في لعبة فورت نايت. وفي مساء يوم أمس دخلت نائبة مجلس الشيوخ الأمريكي ألكسندريا كورتيز (AOC) تاريخ المنصة من الباب الواسع عبر بث للعبة Among Us.

رحلة AOC على تويتش

بدأ الأمر مع تغريدة على تويتر أعلنت بها النائبة عن رغبتها بالبث على المنصة وتجربة لعبة Among Us لأنها تبدو ممتعة. هذا الأمر جذب إنتباه مجموعة من أشهر صناع المحتوى في العالم مثل إيمان أنيس المعروفة بإسم Pokimane و بين لوبو المعروف بإسم Dr.Lupo إلى جانب زميلتها في السياسة إلهان عمر وأخرين غيرهم.

قامت ألكساندريا ببث لعبة الشهيرة لمدة ثلاثة ساعات ونصف وقد تم متابعة هذا البث من قبل 439 ألف شخص وحصلت قناتها على 500 ألف متابع بفترة قياسية. هذا الرقم يضعها بين أفضل خمسة ستريمز في تاريخ المنصة وهي قائمة تضم أحداث كبيرة مثل الحدث المشترك بين نينجا ودرايك إلى جانب عودة Shroud الكبيرة إلى المنصة. وقد إختتمت النائبة بثها بعبارة “أمل أن لا يكون هذا بثي الأخير”.

 

قد يكون أكثر ما هو مضحك في هذا الأمر، هو تفوق بث ألكساندريا في لعبة Among Us بشكل ساحق على بث الجيش الأمريكي الذي كان يلعب لعبة ليج أوف ليجيندز في الوقت نفسه.

 

علاقة السياسيين بتويتش والألعاب

لم تكن ألكساندريا أول سياسية أمريكية تقوم بالبث على تويتش. ففي العام الماضي إستخدم المرشح الرئاسي السابق برني ساندرز المنصة لنقل رسالته الإنتخابية للفئات الشبابية في المجتمع. ولكنه لم يقم بالمشاركة بأي لعبة على عكس ألكساندريا، لهذا السبب كانت رحلته على المنصة قصيرة. ومنذ أسبوع قام المرشح الديمقراطي للإنتخابات الرئاسية الأمريكية جو بيدان ببناء جزيرة خاصة به على لعبة نينتدو المشهورة Animal Crossing.

Animal Crossing

هذه الجزيرة كانت مليئة بالمثلجات وصناديق الإنتخاب إلى جانب شعارات إنتخابية خاصة بحملته. ليصبح لدى هذا المرشح منصة لنشر رسالته الإنتخابية لأكثر من 20 مليون لاعب. يجدر الذكر بأن ألعاب الفيديو ليست محصورة بالسياسيين الأمريكيين، فأحد وزراء الدنمارك معروف بكونه من محبي لعبة كاونتر سترايك ومتابعيها. لهذا السبب هل تتوقع أن نرى سياسيين من منطقتنا العربية على منصات البث المباشر أو داخل الألعاب في المستقبل؟

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى