كافة الأخبارأخبار الرياضات الإلكترونيةكاونترسترايك

نجما CS: GO السويديان JW و flusha يعيدان احياء EYEBALLERS

بالرغم من بدء اللاعبين العالميين من أعمارهما بالاعتزال، إلا أن كل من Jesper “JW” Wecksell و Robin “flusha” Ronnquist ما يزالان يملكان هدفاً يرغبان بتحقيقه؛ ألا وهو إعادة المجد لاسم EYEBALLERS

 

إن لم تكن تعلم من هو EYEBALLERS، فلن نلومك. الفريق الذي ينوي لاعبا Fnatic السابقَين إحياءه من جديد يملك اسماً أكل عليه الدهر وشرب، إلا أنه كان في وقت من الأوقات أحد أكثر الألقاب رعباً في عالم ألعاب إطلاق النار، وبالتحديد منذ نشأته في 1998 وعبر بدايات عام 2000.

المنظمة السويدية كانت قوة لا يستهان بها في Counter-Strike الأصلية، بالإضافة لألعاب Quake و Battlefield. إحدى أبرز الإنجازات كانت الفوز في بطولة CPL Summer 2004 على منظمة SK Gaming العريقة، إلا أن المنظمة لم تستطع تكرار نجاحاتها في الأعوام التي تلتها.. وصولاً إلى 2008 حينما أغلقت أبوابها للأبد.

أو على الأقل ذلك ما كنا نظنه حتى الآن، ليأتي كل من “JW” و “flusha” ويقومان بشراء حقوق المنظمة من مالكيها الأصليين ويطلقوها إلى الساحة التنافسية من جديد، وذلك بصحبة ثلاثة رعاة تتواجد شعاراتهم على القميص وهم JBL، Peas of Heaven وموقع BitSkins.

سيتم التركيز في بادئ الأمر على CS: GO، مع النية بالتوسع فيما بعد. يضم الفريق بالإضافة للأسطورتين السابق ذكرهما كل من Anton “Sapec” Palmgren، Casper “SHiNE” Wennerberg و Leo “Svedjehed” Svedjehed، وهم أعضاء فريق “Hellslayers” ذو المركز 62 في تقييم HLTV.

بسبب الإرث العريق لمنظمة EYEBALLERS والذكريات الرائعة التي نمتلكها عنها، أدركنا بأن الاستحواذ على هذه العلامة المميزة سيكون المسار الأفضل. نظن بأن EYEBALLERS هي الورقة الرابحة. نؤمن بالفريق ومتشوقون جداً لبناء هذه المنظمة لرعاية المواهب والنجوم الجدد”

  • تحدث JW في مقابلة Dexerto

يأمل JW و Flusha بأن عودة EYEBALLERS ستكون بمثابة بصيص الأمل للساحة التنافسية السويدية، والتي بدأ نجمها يتخافت في ضيائه في الآونة الأخيرة. الهدف هو تشكيل فريق يستطيع كل السويديون تشجيعه، وقد تكون هذه هي التشكيلة المناسبة لذلك.

اظهر المزيد

Sam Edge

لاعب شغوف يحب تجربة كافة أنواع الألعاب ومتابع لأخبارها ونواحيها المختلفة. ليست لديه أدنى مشكلة في العودة للعب بعض الألعاب الكلاسيكية القديمة بين الحين والآخر كونه مايزال يظن بأن ذلك كان العصر الذهبي للألعاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى